موقع الكانمبو

موقع الكانمبو

موقع مختص بنشاط قبيلة الكانمبو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تعريف القبيلة
المواضيع الأخيرة
» عمدة قبيلة الكانمبو بولاية الخرطوم
الثلاثاء أغسطس 28, 2018 10:25 pm من طرف admin

» الامين العم للكانمبو
الأربعاء أغسطس 22, 2018 9:32 pm من طرف admin

» الامين العام
الأربعاء أغسطس 22, 2018 9:27 pm من طرف admin

» عرف قيمتك هل انت مهم في حياة الاخرين
الأربعاء يناير 23, 2013 10:37 pm من طرف عبد الرحمن عبد الله ادم

» المولد النبوي الشريف:
الأربعاء يناير 23, 2013 10:33 pm من طرف عبد الرحمن عبد الله ادم

» الولاء والبراء:
الأربعاء يناير 23, 2013 10:30 pm من طرف عبد الرحمن عبد الله ادم

» ردكم يهمني
الخميس يناير 10, 2013 11:35 pm من طرف زمزم موسي ادم

»  تهنئة باعياد الاستقلال المجيدة
الجمعة يناير 04, 2013 6:20 pm من طرف admin

» نور القرآن الكريم
السبت ديسمبر 01, 2012 5:55 pm من طرف عبد الرحمن عبد الله ادم

نوفمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 تاثير الكانمبو فى الهوية السودانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله بكرى



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 13/06/2011

مُساهمةموضوع: تاثير الكانمبو فى الهوية السودانية    الجمعة يونيو 17, 2011 1:45 am

إن الكتابة التاريخية وثيقة الصلة بالتطورات الفكرية العامة، تتأثر بها وتؤثر فيها. والتاريخ لا يكتب كتمرين أكاديمي، بل يفترض فيه أن يكون متصلا ببناء مجتمعه شأنه شأن أي حقل للمعرفة. إذا فمن الطبيعي أن تعيد الأمة قراءة التاريخ على ضؤ التطورات العامة والتطلعات. فالنظرة إلى التاريخ وإلى المشاكل التي تبحث فيه قد تتغير من فترة إلى أخرى على ضؤ ذلك. ومن هنا أؤكد مصطلح قراءة التاريخ وليس إعادة كتابة التاريخ ..... لا شك أن فترات الأزمات عادة ما تكشف عن مشاكل وثغرات وتيارات لا تظهر في الأوقات الإعتيادية، وخاصة حين لا يتوفر الحد الكاف من الحرية. فلئن إتخذ التاريخ في الفترة الماضية لتكوين الثقافة ولتأكيد الهوية
(مهما كانت وجهتها)، ولئن شهد الماضي البعيد كثيرا من التمجيد العاطفي،
، والتحدث عن البطولات والمآثر الفردية، وعن الفتوحات والتوسع – إلا أن الظروف المعاصرة تتطلب غير ذلك. إنها تتطلب التحليل النقدي، وفحص الأمور بجدية موضوعية بعيدا عن السعي على تمجيد الذات، وإتباع المنهج العلمي بصراحة في دراسة التاريخ والمجتمع. ولنتذكر، أن أبرز ما فيه أنه تاريخ أمة، وأنها كونت حضارة وتراثا مرويا وكوشيا لا يزال يحيط بحياتنا. ولابد من إعطاء ذلك كل الأهمية في البحث. ونحن في الظروف الإعتيادية نبحث في صفحات الماضي لنفهم الحاضر. ولكن الواقع الذي نعيش فيه في عالم اليوم يتطلب الإنطلاق من مشاكل الحاضر نحو الماضي – أي أن نقرأ المستقبل في ضؤ الماضي لنعرف ونعيش الحاضر ... إن الزحف البشري القادم إلى السودان من غرب أفريقيا قديما وحديثا كان ولا يزال أقوى وأنشط من الزحف البشري القادم إلى السودان من جهة مصر أو الحجاز أو اليمن. ومن يجحد هذا؟. لقد تمازجت الأعراق والأجناس، وإمتزجت الدماء الحامية والزنجية والسامية فكان نتاجها هذا العنصر الذي يمثل قومية واحدة هي القومية السودانية التي تكونت من القبائل النوبية والنيلية والنوباوية والحامية النيلية والزنجية والعربية والبربرية – والتي إنصهرت فيها الديانات السودانية والمصرية القديمة والإفريقية والمسيحية والإسلام، فخلّفت العادات والتقاليد التي نسير عليها ونسميها الثقافة السودانية، والتي نفتخر بها، والتي لا هي بعربية ولا هي بأفريقية، بل سودانية تشكل نسيجا وحدها. فالسودان له منظومته الفريدة، أي أنه بعيد بخلقه وقيمه وتراثه وثقافته عن الإثنين، وجامع للإثنين معا – وذلك منذ بدء التاريخ، وليس وليد الإستعمار أو الحركة الوطنية والإستقلال. فالسوداني سواء كان من الجنوب أو الشمال، من الشرق أو الغرب، جعليا أو دينكاويا، شلكاويا أو حلفاويا، فوراويا أو هدندويا، كانمباويا أو دهمشيا، يتخلق بأخلاق وقيم واحدة هي قيم وأخلاق القومية السودانية. إن القومية السودانية روح وجوهر، بقدرما هي شكل وتعبير. هي صورة متعددة الجوانب لا تستبين بالتجزئة والتشتت. وهي أفق واسع الأرجاء لا تنتهي في ظلمات التحيز السياسي والعصبية القبلية الضيقة والتشنج الديني العنصري. وهي نبات طبيعي في كل شبر من أرض السودان له جذوره العميقة، ومنافذه التي يستقبل منها الشمس والهواء، فهل إستطاع السودانيون طوال أكثر من "أربعين عاما" من وضع فلسفة أو منهاج لقوميتهم، ورؤية لهويتهم، ومسار لشخصيتهم، وتجليتها للناس عامة ولأطفالهم خاصة؟. إن الأمر الذي يصعب فهمه وأن لا تجرفنا الأهواء فنغفل صلتنا بإفريقيا على حساب صلتنا بمصر أو العرب عامة. فثقافتنا وهويتنا هي أساس قوميتنا السودانية. وإذا نظرنا إلى تركيب الأمة السودانية، فإننا يمكن أن نلاحظ الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها كل من يحاول أن يقسم السودانيين إلى أقسام محدودة على أساس عنصري. وفي الحقيقة لا يوجد في السودان عرب وأفارقة. بل يوجد خليط متجانس من العرب والأفارقة نتج عنه نوع لا يريد السودانيون أن يعرّفوه بأنه عربي إفريقي أو زنجي إفريقي. ومن ثم إستقر رأينا أن نسمي أنفسنا سودانيين فقط. وليس هناك أم مصطلح غير كلمة سوداني يمكن أن نشير بها إلى هذا الخليط المتلائم في هذه الأمة . تعدد السحنات لا ينفي وجود قاسم مشترك وكيان متجانس بين الخليط من العرب والأفارقة نتج عنه أن نسمي أنفسنا سودانيين فقط. وإنني أود أن أقول: إن من واجبنا ألا نعيش في دائرة الألوان الأسود والأسمر. ودائرة الحديث عن عرب وأفارقة. ولكن يجب أن نتحدث عن هويتنا الوطنية التي يمكن أن نطلق عليها إسم: السودانية. إن الوحدة السودانية كانت عامل تحرير، ويجب عليها الآن أن تكون عامل تشييد وبناء، ووسيلة يمكن بواسطتها الوصول إلى إنسانية حقيقية وأصيلة وهادفة. وان تكون صلة إنصهارية تمتزج عندها الأعراف وتطبع الأمة بطابع قومي مشترك. .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاثير الكانمبو فى الهوية السودانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكانمبو :: القسم الاجتماعي :: مكتبة الوثائق :: منتدى المستندات الوثائقية-
انتقل الى: